Home | Useful Links | Contact us
Source & Target Languages:
 
Search
 
Home
About TA
Translation Memory BETA
Send Translation
Useful Links
Latest News
Translation Memory
Now, you can search the TA Translation Memory including more than 72,000 translation units from reliable resources in different areas.

Send Your Translations
You can publish your translations at Translators Avenue. Please feel free to send them to us: contact *at* translatorsavenue.com

 
Politics  

Political Poison

Eric Walberg

Western politics is infected with a lethal virus, diagnoses Eric Walberg


This year's sixth international Cairo Conference against imperialism and Zionism continued the same themes as last year: dialogue between the left and Muslims, the struggle against Islamophobia, press censorship, torture and dictatorship, and the chance for Western peace groups to network on Middle East issues. The most inspiring project was the growing campaign to boycott Israel in the West and plans to coordinate this on an international level with the long- standing Arab and Muslim boycott campaign.


Otherwise, there was little to gladden activists, for the wars in Iraq and Afghanistan continue apace, not to mention the increased brutality of Israel against the Palestinian people. There are changes going on in Western countries, with increased activism of students and trade unionists. But the political scene is dismal, despite the overwhelming unpopularity of US-NATO/Israeli wars, as governments continue to bow to Zionist pressures -- both internal and external.


A case in point is Canada, which was unofficially represented at the conference by 14 members of the Canadian Peace Alliance (CPA) and others from student organisations. Delegates to last year's conference were attacked in the right-wing National Post and Ottawa Citizen for consorting with "terrorists" and "shouldn't be surprised if they come under scrutiny of the Canadian security services", simply for their willingness to dialogue with Muslims fighting the various wars now being inflicted on them. But they were not intimidated and returned full of energy. The conference gave them the opportunity to continue to share their experiences and make valuable contacts in the anti-war struggle. Al-Ahram Weekly spoke with several delegates about what is happening in the land of the maple leaf.


National PostOttawa CitizenAl-Ahram WeeklyThe Canadian political scene has been transformed in the past year, and not for the better. The 2,500 Canadian troops in the dangerous southern Kandahar region of Afghanistan had their mission extended to 2011 on 13 March in what was billed as a fateful parliamentary vote, as the pro-war Conservatives have only a minority government and the war is deeply unpopular among Canadians. In a recent poll, only 15 per cent favoured extending the troop presence to 2011, with 60 per cent in favour of bringing the troops home now. In fact, the vote was a walk-over, with the Liberals voting alongside the minority Conservative government, with only the small social democratic New Democratic Party (NDP) and the Bloc Quebecois voting against.


How was this possible? The Liberal Party leader, Stephane Dion, should be a natural opponent of the war. In fact, as Liberal critic for foreign affairs in 2006, he voted against extending Canada's original commitment of troops, which was to end in 2005. Quebec politicians -- mainly Liberal -- opposed WWI and WWII, and the federal governments of the time dared not introduce conscription, fearing the collapse of the Canadian confederation. Yet Dion was manipulated into supporting the Conservative Prime Minister Stephen Harper and forcing his own Liberals to vote against what is clearly a violation of Canada's sacred role as peacemaker in international affairs. Despite strict pressure by party whip Karen Redman, 20 Liberals didn't show up and one -- Newfoundland MP Bill Matthews -- dared vote against. Redman issued a statement saying she "would make whatever decisions need to be made" to punish the truants and the lone rebel. Meanwhile, in a less than subtle propaganda ploy to counter French-Canadian distaste for "fighting other people's wars", the media is always highlighting Quebecois troops bravely fighting the "detestable scumbags and cowards", as Canadian Chief of Defence Staff General Rick Hillier famously called the Taliban.


A partial answer to Dion's political about-face was revealed at a bi-election meeting two days after the parliamentary vote, on 15 March in Toronto. Bob Rae, an ex-NDP leader and born- again Liberal, was running in a safe Liberal constituency. When CPA members heard about the meeting, 10 snuck in the back door, raised their anti-war banner and demanded to hear why, in a democracy, the overwhelming opinion of the electorate was being ignored by the leading candidate. Dion, who was present, was paralyzed, while Rae smoothly offered the protesters their 30 seconds but proceeded to ignore their question. When establishment journalists took up the theme, he neatly sidestepped the issue and escaped unscathed. Interestingly, Rae, a committed Zionist -- his wife is vice-president of the main pro-Israeli lobby, the Canadian Jewish Congress (CJC) -- came second to Dion during the last leadership convention, and is clearly being preened as the heir apparent when the Liberals collapse in the next election.


An earlier bi-election last year in another supposedly safe Liberal riding in Quebec backfired even more spectacularly for the Liberal leader. Outremont has been Liberal for 68 of the 73 years it has existed, and the NDP traditionally fares abysmally in Quebec. Yet they won 48 per cent of the vote there in an election that NDP leader Jack Layton called a "referendum on Afghanistan". Layton is called "Taliban Jack" by pro-war critics, just one step away from being put on a terrorist watch list like last year's Cairo Conference delegates presumably have been. His is virtually the only clear anti-war voice on the national scene, despite the solid anti-war sentiment in Canada, which stubbornly refuses to bow to the pro-war media.


The Afghan debacle has already cost over 80 Canadian soldiers' lives (vs Britain's 91), and the Canadian taxpayers well over $5 billion (official figures are $3 billion by 2009), as the government hurries to slash social spending. An intelligent and brave politician should be able to take this issue and run with it. But just as Democratic presidential contender Obama Barack's anti-war position is now being deriding by US media as his "weak point", no Canadian politician is allowed to do what should come naturally in any democracy worthy of the name.


All this is in fact an eerie replay of John Mearsheimer and Stephen Walt's argument about the Israeli lobby in the US, whose "core" is "American Jews who make a significant effort in their daily lives to bend US policy so that it furthers Israel's interests." Its Canadian counterpart, led by the CJC and Bnai Brith, through extensive media control and privileged access to the highest levels of government, has poisoned the Canadian political scene, paralyzing the anti-war majority and choking all debate, pushing the Liberals into the Conservatives' arms on the one issue that could win them the next election. Canada's continued agony in Afghanistan is vital to the Israeli lobby; after all, a rejection of the Canadian role in the genocide in Afghanistan is a step down the slippery slope of a rejection of blind support for Israel's genocide in Palestine.


Bnai BrithInstead, the Liberals are now very likely to lose -- probably resoundingly, with their indecisive leader flip-flopping on the one issue that could secure him victory. Just as McCain is now the favourite of the US pro-Israeli lobby and US anti- war sentiment is stifled and ignored, Harper has earned their Canadian counterpart's favour and anti-war proponents are silenced, allowing the Conservatives to snatch victory from the jaws of defeat in the next election, with the media cheering him on and a disillusioned electorate splitting the vote among lesser parties or merely staying home.


This poison has unfortunately infected the NDP as well as shown by its caving in to the Zionist lobby on its campaign to boycott Durban 2, the UN Conference against Racism to be held next year in South Africa. The upcoming conference was loudly denounced by both Harper and Dion for daring to criticise Zionism as a form of racism, and NDP foreign affairs critic Paul Dewar, apparently without clearance from Layton, joined the chorus. When CPA activists protested to Layton personally, he claimed ignorance and to his credit had all references to this criticism of the UN conference removed from NDP websites. However, he did not actually support the conference and certainly would never dare criticize Israel or Zionism in any significant way. On the contrary, several NDP MPs are outspoken supporters of Israel. None openly support Palestine. So the rot goes deep into all parties on the Canadian political scene.


An interesting footnote to poor Canada's plight is how it is being used as a Trojan Horse to encourage more NATO troops to actively fight the Taliban alongside Canadian troops. CAP activist Sid Lacombe told the Weekly his Dutch and German colleagues explain that their foreign/defence ministers would never try to convince unsympathetic electorates that the US needs help. Instead, they talk about how "Canada helped liberate us from the Nazis," arguing "we Europeans owe them one."


The sorry state of Canada's political scene is replicated in Britain, according to peace activist Ian Taylor, who told the Weekly the one hope to fight their Israeli lobby, George Galloway's newly minted Respect Party, is collapsing under the weight of too many expectations and media loathing. Labour was long ago co-opted by the Zionists (the latest bribery political scandal involves Labour Friends of Israel). A trip through Western "democracies" surely would turn up similar sad cases of political near death from poisoning. Where is the antidote?


...

سُمٌ سياسي

ترجمة: علاء جمال

فيروس قاتل يفتك بجسد السياسة الغربية!

تناول مؤتمر القاهرة الدولي السادس المنعقد هذا العام، ضد الإمبريالية والصهيونية، مواضيع السنة الماضية ذاتها: الحوار بين اليسار والإسلاميين، ومكافحة معادة الإسلام، والرقابة على الصحف، والتعذيب والدكتاتورية، والفرص المتاحة أمام جماعات السلام الغربية في التعامل مع قضايا الشرق الأوسط. وكان أكثر المواضيع إثارة يتمثل في الحملة المتزايدة لمقاطعة إسرائيل في الغرب وخطط تنسيق هذا التطور على المستوى الدولي جنبا إلى جنب مع المقاطعة طويلة الأمد لإسرائيل في العالميْن العربي والإسلامي.


وما عدا ذلك فلم يكن هناك ما يدخل السرور على قلوب الحضور من النشطاء، فالحرب في العراق وأفغانستان تزداد وتيرتها، علاوة على الوحشية المتزايدة التي تمارسها إسرائيل ضد الشعب الفلسطيني. وهناك تغييرات تجرى على قدم وساق في البلدان الغربية يصاحبها نشاط متزايد من الطلاب والنقابيين. لكن المشهد السياسي لا يبشر بالخير، فعلى الرغم من عدم الرضا عن الحروب التي خاضتها الولايات المتحدة ومعها منظمة حلف شمال الأطلسي (الناتو) بالإضافة إلى الحروب الإسرائيلية، فإن الحكومات مازالت خانعة للضغوط الصهيونية -- الداخلية والخارجية على حد سواء.


ونذكر كندا بوصفها مثالا حقيقيا على ذلك. تم تمثيل كندا في المؤتمر بشكل غير رسمي من خلال 14 من أعضاء تحالف السلام الكندي (CPA) وآخرون من منظماتها الطلابية. وتعرض المندوبون ممن حضروا المؤتمر في السنة الماضية للهجوم من قبل جريدة ناشونال بوست (National Post) اليمينية وجريدة أوتاوا سيتيزن (Ottawa Citizen). فقد اتهمت هاتان الصحيفتان هؤلاء المشاركين من أبناء جلدتهم اتهمتاهم بالتنسيق مع "الإرهابيين" بل وأنذرتاهم بتوقع "الملاحقة من قبل أجهزة الأمن الكندية"، لا لشيء إلا لرغبة هؤلاء المشاركين في الحوار مع المسلمين الذين يعانون من ويلات حروب عدة تشن عليهم الآن. لكنهم لم يخشوا هذه التهديدات، ولم تفت في عزائمهم، بل عادوا بعزم وإصرار كبيرين على مواصلة مسيرتهم. وقد منحهم المؤتمر فرصة لمواصلة طرح تجاربهم وإجراء الاتصالات المناهضة للحروب. هذا وقد التقت صحيفة الأهرام  (Al-Ahram Weekly) ويكلي مع عدد من المندوبين وتناولت معهم ما يحدث في كندا.


في العام الماضي طرأ تحول على المشهد السياسي الكندي ، وللأسف كان تحولا إلى الأسوأ. ففي الثالث عشر من مارس تم تمديد مهمة الجنود الكنديين المتواجدين في منطقة قندهار الخطرة، بجنوب أفغانستان، والبالغ عددهم 2500 جندي حتى عام 2011م، الأمر الذي وصف بأنه تصويت برلماني مشؤوم، فالمحافظون المؤيدون للحرب لا يتمتعون إلا بحكومة أقلية، في حين لا يلقى خيار الحرب كبير تأييد بين صفوف الشعب الكندي. وفي استطلاع نشر مؤخراً، صوت 15 بالمائة فقط من الشعب الكندي لصالح تمديد وجود القوات حتى عام 2011م، في حين صوت60 بالمائة لصالح سحب تلك القوات فورا. وفي الحقيقة كان من اليسير الحصول على مثل هذه النتيجة لأن حزب الأحرار كان يصوت بجانب حكومة الأقلية للمحافظين، مع معارضة من ’حزب الديمقراطيين الجدد‘، وهو حزب ديمقراطي اجتماعي صغير، إلى جانب حزب كتلة كيبيك.


كيف تم تحقيق هذه النتيجة؟ من الطبيعي أن يكون زعيم حزب الأحرار، ستيفن ديون، معارضا للحرب، فباعتباره ناقدا ليبراليا للشؤون الخارجية في عام 2006م، فقد صوت ضد تمديد التزام كندا الأصلي بالوجود العسكري، والذي كان من المقرر أن ينتهي في عام 2005م. ولقد سبق وأن عارض ساسة كيبيك – ومعظمهم من الليبراليين- الحرب العالمية الأولى والحرب العالمية الثانية، ولم تتجاسر الحكومات الاتحادية في ذاك الوقت على المشاركة في الحرب خشية انهيار الاتحاد الكندي. ورغم ذلك هناك أمر جعل ديون يسير في اتجاه دعم رئيس الوزراء المحافظ ستيفن هاربر مجبرا زملاءه من الليبراليين على التصويت ضد القرار الذي بدا واضحا أنه يمثل انتهاكا للدور الذي رسمته كندا لنفسها كأحد المقدسات: ألا وهو أن تكون سفير سلام لا نذير حرب في عالم الشؤون الدولية. وعلى الرغم من الضغط الكبير الذي مورس على الأعضاء من قبل ممثلة الحزب في البرلمان كارين ريدمان، إلا أن نحو عشرين عضوا ليبراليا لم يحضروا، بل وتجاسر عضو واحد فقط – وهو بيل ماثيوس عضو البرلمان عن مقاطعة نيوفاوندلاند – تجاسر وصوَّت ضد القرار. ومن جانبها فقد أصدرت كارين بيانا قالت فيه "سنتخذ القرارات اللازمة" لمعاقبة المتغيبين وذلك المعارض الذي جَسُرَ على تنكب الطريق!
وفي هذه الأثناء، في محاولة دعائية ماكرة لمواجهة الكره الفرنسي الكندي لـ "التورط في حروب الآخرين"، أبرزت أجهزة الإعلام الكندية أن قواتها تحارب دائماً ببسالة ضد "الحثالة الجبناء البغيضين"، على حد تعبير رئيس الأركان الكندي الجنرال ريك هيلييه حين وصف أفراد حركة طالبان.


وفي الخامس عشر من مارس، في مقاطعة تورنتو، تم الكشف بشكل جزئي عن سبب التغير الكلي في سياسة ديون خلال اجتماع انتخاب ثنائي بعد يومين من التصويت البرلماني. وكان بوب راي، الزعيم السابق لحزب الديمقراطيين الجدد والمنضم حديثا لليبراليين، مرشحا لدائرة انتخابية مضمونة تابعة لليبراليين. وعندما علم أعضاء الحزب بالاجتماع، دخل عشرة منهم من الباب الخلفي رافعين الشعارات المناهضة للحرب، وأبدوا دهشتهم إذ كيف يحدث في ظل دولة ديمقراطية أن يتجاهل المرشح البارز الرأي الساحق للناخبين. ولم تنبت شفتا ديون بكلمة بينما كان راي مُترويا وسمح للمحتجين بالتحدث لمدة 30 ثانية، ثم مضى ولم يعر أسئلتهم أي اهتمام. وعندما أثار صحفيو المؤسسة هذا الموضوع، كان راي بارعا في التهرب منهم ومضى ولم يتمكن أحد من الإيقاع به. ولقد حل راي، وهو صهيوني صميم -- وزوجته تشغل منصب نائب رئيس اللوبي الرئيسي المؤيد لإسرائيل، الكونجرس اليهودي الكندي– حل في المرتبة الثانية، بشكل مثير للانتباه، بعد ديون أثناء اتفاقية القيادة الأخيرة. ويبدو واضحا أنه يتم تلميعه ليكون الوريث الشرعي المنتظر عند انهيار الليبراليين في الانتخابات القادمة.


ولقد جاءت الانتخابات التكميلية التي أجريت العام الماضي في مقاطعة كيوبيك بنتائج عكسية على زعيم الأحرار أكثر مما كان متوقعا رغم أنها من المفترض أحد معاقل الليبراليين. وقد كانت بلدة أوتريمونت ليبرالية لمدة 68 عاما من أصل 73 عاما منذ إنشائها ، ورغم العمل المكثف والتقليدي من قبل حزب الديمقراطيين في مقاطعة كيوبيك إلا أنه لم يحصل إلا على 48% من إجمالي الأصوات في الانتخابات التي سماها زعيم الديمقراطيين جاك لايتون بـ (الاستفتاء العام على أفغانستان). كما أطلق النقاد المؤيدون للحرب عليه اسم "رجل طالبان" وذلك قبيل وضعه في قائمة الإرهابيين المطلوبين كما فعل بأصحابه ممن شاركوا في المؤتمر الذي عقد في القاهرة  السنة الماضية. ورغم النزعة المتأصلة لدى الكنديين ضد الحرب إلا أن صوت هذا الرجل كان الصوت الوحيد الذي يسمع له وهو يناهض الحرب، والذي لم يخنع إلى وسائل الإعلام التي تصر على دق طبول الحرب.


ولقد أودى مستنقع الحرب الأفغانية بحياة أكثر من 80 من الجنود الكنديين (مقارنة بـ 91 من البريطانيين)، كما تكلف دافعو الضرائب في كندا أكثر من 5 مليار دولار (في حين تقول الأرقام الرسمية أن التكاليف ستبلغ 3 مليار دولار بحلول عام 2009م)؛ ذلك في الوقت الذي تُقْدِم الحكومة فيه على خفض النفقات الاجتماعية. ومن هنا فإن السياسي اللبيب والجسور لابد أن تكون لديه المقدرة على التعامل مع مثل هذه القضايا وحسن استغلال تلك الأوراق الرابحة. لكن في الوقت الذي تسخر فيه وسائل الإعلام الأمريكية من موقف المرشح الديمقراطي لانتخابات الرئاسة باراك أوباما المناهض للحرب، واصفة ذلك الأمر بأنه يمثل "نقطة ضعف" لدى الرجل، فإنه لا يُسمح لأي سياسي كندي فعل خلاف ما هو متعارف عليه في أي دولة تتمتع بديمقراطية حقيقية.


ويعد كل ذلك تكرار غريب لما قاله كل من جون ميرشيمر وستيفن والت حول اللوبي الإسرائيلي في الولايات المتحدة، الذي يتجسد "أساسا" من اليهود الأمريكيين، والذين يقومون بجهود كبيرة في حياتهم اليومية ليجعلوا السياسة الأمريكية تحيد عن الحق والصواب لتصب في بوتقة المصالح الإسرائيلية. وعلى الجانب الآخر، يوجد النظير الكندي لذلك تحت قيادة الكونجرس اليهودي الكندي  ومنظمة أبناء العهد (بناي بريث Bnai Brith) اليهودية عن طريق سيطرة إعلامية شاملة ووصول ذي نفوذ إلى أعلى مستويات السلطة في الحكومة الكندية، الأمر الذي سمم المشهد السياسي الكندي وتسبب في تقييد الأغلبية الرافضة للحرب وضيق على المناقشات ودفع الليبراليين إلى الارتماء في أحضان المحافظين في قضية واحدة قد تمكنهم من الفوز في الانتخابات القادمة. وتمثل محنة كندا الأليمة في أفغانستان أمرا حيويا للوبي الإسرائيلي تريده أن يظل ويستمر، إذ أن رفض الدور الكندي لسياسة الإبادة الجماعية في أفغانستان من شأنه أن يكون أول معول هدم في صرح تأييد كندا لسياسة الإبادة الجماعية التي تنتهجها إسرائيل ضد الفلسطينيين.


وعلى الرغم من ذلك، فإن الليبراليين في طريقهم إلى أن يخسروا الانتخابات – ومن المحتمل أن تكون هزيمتهم منكرة هذه المرة – طالما ظل موقف زعيمهم متأرجحا في تناوله لقضية قد تضمن لهم الفوز في هذه الانتخابات. وكما أن جون ماكين هو الآن المرشح المفضل من قبل الأمريكيين المؤيدين للوبي الإسرائيلي مع التضييق على العاطفة الأمريكية الرافضة للحرب وتجاهلها، فإن هاربر قد نال استحسان اللوبي المناظر في كندا وتم إخراس ألسنة الرافضين للحرب، وهو الأمر الذي مكّن المحافظين من انتزاع النصر من بين فكي الهزيمة في الانتخابات التالية، وسط تهليل إعلامي له، أما الناخبون الليبراليون الذي تكشفت لهم الحقيقة فهم بين رجلين إما صوَّت لصالح الأحزاب الأقل شأنا أو بقي في منزله ولم يشارك في الانتخابات.


وللأسف فقد سرى هذا السم في جسد حزب الديمقراطيين مثلما ظهر في استسلامه للوبي الصهيوني في حملته لمقاطعة مؤتمر دربان 2 (Durban 2)، وهو مؤتمر ستعقده الأمم المتحدة ضد العنصرية العام القادم في جنوب إفريقيا. ولقد أنكر كل من هاربر وديون المؤتمر القادم أنه تجرأ على انتقاد الصهيونية على أنها شكل من أشكال العنصرية. وانضم إليهما باول ديوار الناقد في الشؤون الخارجية لحزب الديمقراطيين، وكان ذلك على ما يبدو بدون تفويض من لايتون. وعندما احتج نشطاء تحالف السلام الكندي على لايتون، ادعى عدم معرفته بالأمر، وحرصا على مصلحته تم حذف كافة الانتقادات لمؤتمر الأمم المتحدة من مواقع الويب الخاصة بالحزب الديمقراطي على شبكة الإنترنت. ومع أنه لم يؤيد عقد هذا المؤتمر إلا أنه لم يجرؤ على انتقاد إسرائيل أو الصهيونية بأي حال من الأحوال، بل على العكس تماماً قام العديد من أعضاء الحزب الديمقراطي بالإدلاء بتصريحات تأييد لإسرائيل بدون أي دعم لفلسطين، ولهذا يمكننا أن نقول أن الفساد قد عمق جذوره داخل كل الأحزاب السياسة الكندية.


ومن الملاحظات المثيرة للشفقة حول الورطة الكندية استخدامها كحصان طروادة لتمكين قوات حلف الناتو من الاستمرار في محاربة طالبان جنباً إلى جنب مع القوات الكندية. وقال الناشط في تحالف السلام الكندي (CPA) سيد لاكومب للأهرام ويكلي إن زملاءه الألمان والهولنديين أكدوا أن وزراء الخارجية والدفاع في بلادهم لن يحاولوا أبدا إقناع الناخبين غير المتحمسين بأن الولايات المتحدة في حاجة للمساعدة. لكن تجدهم يتحدثون عن كيف أن كندا ساهمت في تحريرهم من النازيين، ومن ثم فلابد لهم من أن يردوا لهم الجميل.


ويقول ناشط السلام إيان تايلور أنه قد تكرر هذا المشهد السياسي المؤسف في كندا في بريطانيا.جاء هذا في حديث أدلى به إلى جريدة الأهرام ويكلي. وأوضح أن الأمل في مكافحة اللوبي الإسرائيلي، والذي تمثل في حزب رسبكت (Respect Party) الذي أسسه حديثا جورج جالاوي، ينهار تحت وطأة هذا الزخم الهائل من الآمال المعلقة عليه والضغط الإعلامي. ولقد تعاون حزب العمال من زمن بعيد مع الصهيونيين (ولا ننسى في هذا المجال أحدث فضيحة رشوة سياسية تورط فيها أصدقاء إسرائيل من حزب العمال). وإذا قمنا بجولة حول الدول "الديمقراطية" الغربية فبالتأكيد سنجد حالات مؤسفة مماثلة من الاحتضار السياسي بسبب ذلك السم الزعاف. فأين الترياق؟ وكيف السبيل إلى الوصول إليه؟


...

Eric Walberg

ترجمة: علاء جمال
alaa.g20@gmail.com
 

Environment | General | Economics & Finance | Education | Law | Literature | Media | Medicine | Politics | Religion | Technology | UN Documents |
Home | Useful Links | Contact us
© 2008-2011 Translators Avenue - All Rights Reserved
جميع الحقوق الفكرية للترجمات محفوظة لأصحابها
ويمنع التصرف فيها بأي شكل دون إذن رسمي منهم
Designed by: Dfadl        Developed by: Abdelrhman